Sabtu, 01 Agustus 2015

Ayatul Kursi English and Arabic + Urdu Translation

Ayatul Kursi Full (The Throne Verse) - Now we'll share one verse in the Qur'an, namely Ayat Al Kursi in some language, in arabic, urdu translation, in english, transliteration, even in hindi, and much more to help people with different language. Ayatul kursi is verse/ayat 255 from chapter 2 or surah al baqarah. I hope This useful for you and me insyaalloh.
please read and learn the meaning of Ayatul kursy below. Do not forget before you start reading the following paragraph, first read Ta'udz, (A'udzubillahi mina syaitoonir rojiim) that Allah Almighty protect us from Satan the accursed temptation.

ayatul kursi with urdu and english translation
Ayatul Kursi wallpaper

Ayatul Kursi

Ayatul Kursi in Arabic

اللَّهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ﴿٢٥٥﴾

Ayatul Kursi in English

Allah! There is no god but He, the Living, the Self subsisting, Eternal. No slumber can seize Him nor sleep. His are all things in the heavens and on earth. Who is there can intercede in His presence except as He permitteth? He knoweth what (appeareth to His creatures as) before or after or behind them. Nor shall they compass aught of His knowledge except as He willeth. His Throne doth extend over the heavens and the earth, and He feeleth no fatigue in guarding and preserving them for He is the Most High, the Supreme (in glory).

Ayatul Kursi Transliteration

Allahu laaa ilaaha illaa huwal haiyul qai-yoom; laa taakhuzuhoo sinatunw wa laa nawm; lahoo maa fissamaawaati wa maa fil ard; man zallazee yashfa'u indahooo illaa be iznih; ya'lamu maa baina aideehim wa maa khalfahum; wa laa yuheetoona beshai 'immin 'ilmihee illa be maa shaaaa; wasi'a kursiyyuhus samaa waati wal arda wa la ya'ooduho hifzuhumaa; wa huwal aliyyul 'azeem

Ayatul Kursi With Urdu Translation

(255) الله کے سوا کوئی معبود نہیں زندہ ہےسب کا تھامنے والا نہ اس کی اونگھ دبا سکتی ہے نہ نیند آسمانوں اور زمین میں جو کچھ بھی ہے سب اسی کا ہے ایسا کون ہے جو اس کی اجازت کے سوا اس کے ہاں سفارش کر سکے مخلوقات کے تمام حاضر اور غائب حالات کو جانتا ہے اور وہ سب اس کی معلومات میں سےکسی چیز کا احاطہ نہیں کر سکتے مگر جتنا کہ وہ چاہے اس کی کرسی نے سب آسمانوں اور زمین کو اپنے اندر لے رکھا ہے اور الله کو ان دونوں کی حفاظت کچھ گراں نہیں گزرتی اور وہی سب سےبرتر عظمت والا ہے

Ayatul Kursi in Hindi 

 2.255: ख़ुदा ही वो ज़ाते पाक है कि उसके सिवा कोई माबूद नहीं (वह) ज़िन्दा है (और) सारे जहान का संभालने वाला है उसको न ऊँघ आती है न नींद जो कुछ आसमानो में है और जो कुछ ज़मीन में है (गरज़ सब कुछ) उसी का है कौन ऐसा है जो बग़ैर उसकी इजाज़त के उसके पास किसी की सिफ़ारिश करे जो कुछउनके सामने मौजूद है (वह) और जो कुछ उनके पीछे (हो चुका) है (खुदा सबको) जानता है और लोग उसके इल्म में से किसी चीज़ पर भी अहाता नहीं कर सकते मगर वह जिसे जितना चाहे (सिखा दे) उसकी कुर्सी सब आसमानॊं और ज़मीनों को घेरे हुये है और उन दोनों (आसमान व ज़मीन) की निगेहदाश्त उसपर कुछ भी मुश्किल नहीं और वह आलीशान बुजुर्ग़ मरतबा है .

Tafsir Ayatul Kursi (Al Maududi)

(2:255) Allah: the Everlasting, the Sustainer of the whole Universe; there is no god but He. *278 He does neither slumber nor sleep. *279 Whatsoever is in the heavens and in the earth is His. *280 Who is there that can intercede with Him except by His own permission.? *281 He knows what is before the people and also what is hidden from them. And they cannot comprehend anything of His knowledge save whatever He Himself pleases to reveal. *282 His Kingdom *283 spreads over the heavens and the earth and the guarding of these does not weary Him. He alone is the Supreme and the Exalted. *284
*278). Irrespective of the number of gods or objects of worship set up by ignorant people, the fact remains that godhead in its entirety, belong's exclusively to the Eternal Being, Who is indebted to no one for His existence. In fact, He is not only self-existent, but upon Him rests the entire order of the universe. He alone wields all sovereign authority over His dominion. None shares either His attributes or His power and might, and no one has the same claims against the creatures as He. Hence, if anywhere in the heavens or the earth someone sets up anything or anybody as an object of worship and service (ilah) either instead of or in addition to the One True God this amounts to declaring war on reality. 
*279). This is a refutation of the ideas of those who, in formulating their concepts of God, are inclined to consider God analogous to their own imperfect selves and hence ascribe to God the weaknesses characteristic of human beings. An instance at hand is the famous Biblical statement that God created the heavens and the earth in six days and on the seventh day He rested (see Genesis, chapters 1 and 2). 
*280). To God belongs the heavens and the earth and everything therein. There is no one who shares anything with God in governance either of the heavens or of the earth. Any conceivable being other than God would necessarily be a part of the universe and thus belong to, and be a subject of, God rather than His partner and equal. 
*281).This is a refutation of the ideas of those polytheists who consider either saints, angels or other beings to be so influential with God that if they were adamant in demanding something of Him, their demand would prevail. They are being told that, far from anyone having the power to impose his will on God, none - not even the greatest Prophets and the most highly esteemed angels - will dare utter one word in the majestic court of the Lord unless they are expressly permitted to do so. 
*282). Here another blow is struck against polytheism. On the basis of the concept of God's unlimited sovereignty and omnipotence it was stressed, in the foregoing verses, that no one shares independently in God's governance of the universe, and no one is so powerful with God that his intercession would decisisely influence His judgement. The same point is stressed here but in a different manner. It is pointed out that no one possesses the knowledge that would enable him to comprehend the order of the universe and the considerations underlying it, so no one can legitimately interfere in its governance. The knowledge of human beings, of jinn, of angels and of all other creatures is limited and imperfect. No one's knowledge embraces all the facts of the universe. If someone did have the right to interfere even in only a part of the universe, and if his suggestions were of necessity to be put into eflect, the entire order of the universe would be disrupted. Creatures are incapable of understanding what is best for them, and do not have the capacity to know how best the universe should be governed. It is God alone Who knows everything. 
*283). The Arabic term kursi signifies sovereignty, dominion and authority. 
(The word Kursi has been variously interpreted by Muslim scholars. The literal meaning is obvious; it signifies that which one sits on. Scholars have differed, however, as to whether the word has been used in the Qur'an literally or figuratively. They have also disagreed whether the Kursi and 'Arsh Which occur in the Qur'an have one and the same meaning or are different. The main opinions expressed by the scholars are the following: (i) that Kursi signifies God's knowledge, a view attributed to Ibn 'Abbas; (ii) that it is identical with 'Arsh (Throne), a view attributed to Hasan al-Basri; (iii) that it signifies God's power (iv ) in opposition to such views a large number of scholars insist that Kursi should be considered a reality rather than be understood figuratively. In addition to many earlier scholars, this was vigorously championed by Ibn Taymiyah. It should be remembered, however, that Ibn Taymiyah and others who hold this opinion, side by side with affirming that Kursi is a reality, also emphasize that man has no knowledge about the nature and modality of Kursi and that it ought to be treated as something unique, being related to God Who is unique both in His essence and attributes. (See the commentaries of Alusi. Tabari, Qurtubi, Ibn Kathir and Shawkani on this verse. See also Ibn Taymiyah, Majmu al-Fatawa 1bn Taymiyah, vol. 5, pp. 55-8 and vol. 6, pp. 584-5. It is interesting to note that Sayyid Qutb, (martyred 1386 A.H/966 C.E.), a contemporary of Mawdudi and one of the most influential Islamic thinkers of our time, has interpreted the verse exactly, as Mawdudi did - Ed.) 
*284). This verse is generally known as the 'Verse of the Throne' and it provides in one piece a knowledge of God without parallel. 
The question that arises here is: What is the occasion for describing the Lord of the Universe and His attributes? In order to appreciate this one should rehearse the discourse beginning with verse 243 and continuing up to this point. In this discourse the believers were urged to strive with their lives and belongings to establish the true faith and were warned to get rid of the weaknesses which had characterized the conduct of the Israelites. A fundamental fact about war - that victory and success do not depend upon superiority in either numbers or weapons - was then indicated. They depend rather on faith, fortitude, discipline and firm resolution. Thereafter the Divine wisdom underlying fighting was disclosed, namely that God removes one set of people by means of another in order to maintain the good administration of the world. For were one group's dominance to be assured in perpetuity, the lives of all other human beings mould become miserable. 
This was followed by the clarification of a misunderstanding which often arises in the minds of ignorant people. This misunderstanding arose from the false assumption that God had sent His Prophets so that all diversity and disagreement might come to an end. The people who accepted this premise, however, saw considerable diversity and disagreement, and were aware that falsehood existed side by side with Truth. They were agitated by the thought that this state of affairs might suggest helplessness on God's part, that He had failed to stamp out the evils He wanted to. In reply to this it was pointed out that it was not God's will to compel all human beings to follow one and the same way. Had it been so, man could not have deviated from the course set for him by God. This observation was followed by a passing reference to the subject with which the discourse opened. Finally, the point is made that no matter how many divergent beliefs, viewpoints, ways of life and conduct exist in actual life, the reality underlying the order of the universe is the one stated in this verse, and it remains unaffected by the misconceptions of people. On the other hand, however, it is not God's purpose to compel people to accept it. Whoever accepts it will find it to his own benefit; whoever rejects it, will find the result harmful.

Source: "Ayat" Software

Tafseer Ayatul Kursi Al Saadi (In Arabic)

 هذه الآية الكريمة أعظم آيات القرآن وأفضلها وأجلها، وذلك لما اشتملت عليه من الأمور العظيمة والصفات الكريمة، فلهذا كثرت الأحاديث في الترغيب في قراءتها وجعلها وردا للإنسان في أوقاته صباحا ومساء وعند نومه وأدبار الصلوات المكتوبات، فأخبر تعالى عن نفسه الكريمة بأن{ لا إله إلا هو } أي: لا معبود بحق سواه، فهو الإله الحق الذي تتعين أن تكون جميع أنواع العبادة والطاعة والتأله له تعالى، لكماله وكمال صفاته وعظيم نعمه، ولكون العبد مستحقا أن يكون عبدا لربه، ممتثلا أوامره مجتنبا نواهيه، وكل ما سوى الله تعالى باطل، فعبادة ما سواه باطلة، لكون ما سوى الله مخلوقا ناقصا مدبرا فقيرا من جميع الوجوه، فلم يستحق شيئا من أنواع العبادة، وقوله: { الحي القيوم } هذان الاسمان الكريمان يدلان على سائر الأسماء الحسنى دلالة مطابقة وتضمنا ولزوما، فالحي من له الحياة الكاملة المستلزمة لجميع صفات الذات، كالسمع والبصر والعلم والقدرة، ونحو ذلك، والقيوم: هو الذي قام بنفسه وقام بغيره، وذلك مستلزم لجميع الأفعال التي اتصف بها رب العالمين من فعله ما يشاء من الاستواء والنزول والكلام والقول والخلق والرزق والإماتة والإحياء، وسائر أنواع التدبير، كل ذلك داخل في قيومية الباري، ولهذا قال بعض المحققين: إنهما الاسم الأعظم الذي إذا دعي الله به أجاب، وإذا سئل به أعطى، ومن تمام حياته وقيوميته أن { لا تأخذه سنة ولا نوم }والسنة النعاس { له ما في السماوات وما في الأرض } أي: هو المالك وما سواه مملوك وهو الخالق الرازق المدبر وغيره مخلوق مرزوق مدبر لا يملك لنفسه ولا لغيره مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض فلهذا قال: { من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه } أي: لا أحد يشفع عنده بدون إذنه، فالشفاعة كلها لله تعالى، ولكنه تعالى إذا أراد أن يرحم من يشاء من عباده أذن لمن أراد أن يكرمه من عباده أن يشفع فيه، لا يبتدئ الشافع قبل الإذن، ثم قال { يعلم ما بين أيديهم } أي: ما مضى من جميع الأمور { وما خلفهم } أي: ما يستقبل منها، فعلمه تعالى محيط بتفاصيل الأمور، متقدمها ومتأخرها، بالظواهر والبواطن، بالغيب والشهادة، والعباد ليس لهم من الأمر شيء ولا من العلم مثقال ذرة إلا ما علمهم تعالى، ولهذا قال: { ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض } وهذا يدل على كمال عظمته وسعة سلطانه، إذا كان هذه حالة الكرسي أنه يسع السماوات والأرض على عظمتهما وعظمة من فيهما، والكرسي ليس أكبر مخلوقات الله تعالى، بل هنا ما هو أعظم منه وهو العرش، وما لا يعلمه إلا هو، وفي عظمة هذه المخلوقات تحير الأفكار وتكل الأبصار، وتقلقل الجبال وتكع عنها فحول الرجال، فكيف بعظمة خالقها ومبدعها، والذي أودع فيها من الحكم والأسرار ما أودع، والذي قد أمسك السماوات والأرض أن تزولا من غير تعب ولا نصب، فلهذا قال: { ولا يؤوده } أي: يثقله { حفظهما وهو العلي } بذاته فوق عرشه، العلي بقهره لجميع المخلوقات، العلي بقدره لكمال صفاته { العظيم } الذي تتضائل عند عظمته جبروت الجبابرة، وتصغر في جانب جلاله أنوف الملوك القاهرة، فسبحان من له العظمة العظيمة والكبرياء الجسيمة والقهر والغلبة لكل شيء، فقد اشتملت هذه الآية على توحيد الإلهية وتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات، وعلى إحاطة ملكه وإحاطة علمه وسعة سلطانه وجلاله ومجده، وعظمته وكبريائه وعلوه على جميع مخلوقاته، فهذه الآية بمفردها عقيدة في أسماء الله وصفاته، متضمنة لجميع الأسماء الحسنى والصفات العلا، ثم قال تعالى:
Source: Software "Ayat"

Tafseer Ayatul Kursi Al Baghawy (In Arabic)

قوله عز وجل : ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي أخبرنا أبو منصور محمد بن سمعان أخبرنا أبو جعفر محمد بن أحمد بن عبد الجبار الرياني أنا حميد بن زنجويه أنا ابن أبي شيبة أنا عبد الأعلى عن الجريري عن أبي السليل عن عبد الله بن رباح الأنصاري عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أبا المنذر أي آية من كتاب الله أعظم؟ " قلت ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) قال فضرب في صدري ثم قال : " ليهنك العلم " ثم قال : " والذي نفس محمد بيده إن لهذه الآية لسانا وشفتين تقدس الملك عند ساق العرش " .
أخبرنا عبد الواحد بن أحمد المليحي ، أخبرنا أحمد بن عبد الله النعيمي ، أنا محمد بن يوسف عن محمد بن إسماعيل قال عثمان بن الهيثم أبو عمرو : أخبرنا عوف عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته وقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة قال : فخليت سبيله فأصبحت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟ " قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله قال : " أما إنه قد كذبك وسيعود " فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه سيعود فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : دعني فإني محتاج وعلي عيال ولا أعود ، فرحمته فخليت سبيله فأصبحت فقال : لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أبا هريرة ما فعل أسيرك " قلت : يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته وخليت سبيله قال : " أما إنه قد كذبك وسيعود " فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام ، فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا آخر ثلاث مرات إنك تزعم لا تعود ثم تعود قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها قلت : ما هي؟ قال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) حتى تختم الآية فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح فخليت سبيله فأصبحت فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما فعل أسيرك البارحة؟ قلت يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله قال ما هي؟ قلت : قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) وقال : لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح وكانوا أحرص الناس على الخير فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " أما إنه قد صدقك وهو كذوب تعلم من تخاطب من ثلاث ليال يا أبا هريرة " قلت : لا قال " ذاك شيطان " .
أخبرنا عبد الواحد المليحي أخبرنا أبو منصور السمعاني أخبرنا أبو جعفر الرياني أخبرنا حميد بن زنجويه أخبرنا يحيى بن يحيى أخبرنا أبو معاوية ، عن عبد الرحمن بن أبي بكر هو المليكي عن زرارة بن مصعب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ حين يصبح آية الكرسي وآيتين من أول " حم تنزيل الكتاب من الله العزيز العليم ( 2 - غافر )حفظ في يومه ذلك حتى يمسي ومن قرأهما حين يمسي حفظ في ليلته تلك حتى يصبح " .
قوله تعالى : ( الله ) رفع بالابتداء وخبره في ( لا إله إلا هو الحي ) الباقي الدائم على الأبد وهو من له الحياة والحياة صفة الله تعالى ( القيوم ) قرأ عمر وابن مسعود " القيام " وقرأ علقمة " القيم " وكلها لغات بمعنى واحد قال مجاهد ( القيوم ) القائم على كل ( شيء ) وقال الكلبي : القائم على كل نفس بما كسبت وقيل هو القائم بالأمور . وقال أبو عبيدة : الذي لا يزول ( لا تأخذه سنة ولا نوم ) السنة : النعاس وهو النوم الخفيف والوسنان بين النائم واليقظان يقال منه وسن يسن وسنا وسنة والنوم هو الثقيل المزيل للقوة والعقل قال المفضل الضبي : السنة في الرأس والنوم في القلب فالسنة أول النوم وهو النعاس وقيل : السنة في الرأس والنعاس في العين والنوم في القلب فهو غشية ثقيلة تقع على القلب تمنع المعرفة بالأشياء نفى الله تعالى عن نفسه النوم لأنه آفة وهو منزه عن الآفات ولأنه تغير ولا يجوز عليه التغير .
أخبرنا أحمد بن إبراهيم الشريحي أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي أخبرنا عبد الله بن حامد أخبرنا محمد بن جعفر أخبرنا علي بن حرب أخبرنا أبو معاوية أخبرنا الأعمش عن عمرو بن مرة عن أبي عبيدة عن أبي موسى قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمس كلمات فقال : " إن الله لا ينام ولا ينبغي له أن ينام ولكنه يخفض القسط ويرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه " . ورواه المسعودي عن عمرو بن مرة وقال : حجابه النار .
( له ما في السماوات وما في الأرض ) ملكا وخلقا ( من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه ) بأمره ( يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ) قال مجاهد وعطاء والسدي : ( ما بين أيديهم ) أمر الدنيا ( وما خلفهم ) أمر الآخرة وقال الكلبي : ( ما بين أيديهم ) يعني الآخرة لأنهم يقدمون عليها ( وما خلفهم )الدنيا لأنهم يخلفونها وراء ظهورهم وقال ابن جريج : ما بين أيديهم ما مضى أمامهم وما خلفهم ما يكون بعدهم وقال مقاتل : ما بين أيديهم ، ما كان قبل خلق الملائكة وما خلفهم أي ما كان بعد خلقهم وقيل : ما بين أيديهم أي ما قدموه من خير أو شر وما خلفهم ما هم فاعلوه ( ولا يحيطون بشيء من علمه ) أي من علم الله ( إلا بما شاء ) أن يطلعهم عليه يعني لا يحيطون بشيء من علم الغيب إلا بما شاء مما أخبر به الرسل كما قال الله تعالى : ( فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول ) ( 36 - الجن ) قوله تعالى : ( وسع كرسيه السماوات والأرض ) أي ملأ وأحاط به واختلفوا في الكرسي فقال الحسن : هو العرش نفسه وقال أبو هريرة رضي الله عنه : الكرسي موضوع أمام العرش ومعنى قوله : " وسع كرسيه السماوات والأرض " أي سعته مثل سعة السماوات والأرض وفي الأخبار أن السماوات والأرض في جنب الكرسي كحلقة في فلاة والكرسي في جنب العرش كحلقة في فلاة . ويروى عن ابن عباس رضي الله عنهما أن السماوات السبع والأرضين السبع في الكرسي كدراهم سبعة ألقيت في ترس .
وقال علي ومقاتل : كل قائمة من الكرسي طولها مثل السماوات السبع والأرضين السبع وهو بين يدي العرش ويحمل الكرسي أربعة أملاك لكل ملك أربعة وجوه وأقدامهم في الصخرة التي تحت الأرض السابعة السفلى مسيرة خمسمائة عام ملك على صورة سيد البشر آدم عليه السلام وهو يسأل للآدميين الرزق والمطر من السنة إلى السنة وملك على صورة سيد الأنعام وهو الثور وهو يسأل للأنعام الرزق من السنة إلى السنة وعلى وجهه غضاضة منذ عبد العجل وملك على صورة سيد السباع وهو الأسد يسأل للسباع الرزق من السنة إلى السنة [ وملك على صورة سيد الطير وهو النسر يسأل الرزق للطير من السنة إلى السنة ] وفي بعض الأخبار أن ما بين حملة العرش وحملة الكرسي سبعين حجابا من ظلمة وسبعين حجابا من نور غلظ كل حجاب مسيرة خمسمائة عام لولا ذلك لاحترق حملة الكرسي من نور حملة العرش .
وروى سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : أراد بالكرسي علمه وهو قول مجاهد ومنه قيل لصحيفة العلم كراسة وقيل : كرسيه ملكه وسلطانه والعرب تسمي الملك القديم كرسيا ، ( ولا يئوده ) أي لا يثقله ولا يشق عليه يقال : آدني الشيء أي أثقلني ( حفظهما ) أي حفظ السماوات والأرض ( وهو العلي ) الرفيع فوق خلقه والمتعالي عن الأشياء والأنداد وقيل : العلي بالملك والسلطنة ( العظيم ) الكبير الذي لا شيء أعظم منه .
Source: Software "Ayat"

Read ayat kursi in indonesia language here!

Ayatul Kursi in Arabic Youtube Video

Watch and listen ayatul kursi recitation audio from this video with voice of Seykh Al-Afasy. Just click Play to listening.


Let us know if you find any mistakes. thanks for reading ayatul kursi full with arabic and in english and urdu translation and also transliteration in this blog. Plesase share it!

- What is Ayat ul kursi?
آية الكرسي ‎ ʾāyatu-l-kursī, or Ayatul Kursi, or The Throne Verse is 255th ayah/verse of the second chapter (surah) Al-Baqarah. Ayat al kursi is the most famous verse of the Qur'an and is widely memorized and displayed in the Islamic world due to its emphatic description of God's power over the entire universe.

- Where is ayat al kursi in the quran?
Ayat al-Kursi is verse (ayah) 255 of the second chapter (Surah) of the Holy Quran, Surah al Baqarah. Ayat al kursi is described by the Messenger of Allah (subhanahu wa ta'ala) as being the greatest Ayat in the Holy Quran!

- What is an ayah in the quran?
آية‎ āyah, Aayah, plural: ayat (ayaat) آيات āyāt) means "evidence" or "sign". In the context of Islam's principal scripture, the Qur'an, ayah is used to mean "verse", i.e. each statement or paragraph marked by a number.

Ayatul Kursi Benefits/The Advantages of Ayatul Kursi

Is not currently available. we are looking for a trusted source for our show in this article.

Virtues of Ayatul Kursi

Is not currently available. we are looking for a trusted source for our show in this article.
Source: Quran, Wikipedia, Youtube, Ayat Software
Posted by Farid Kamal Ansori
Surat Yasin Updated at: 14.19